«أيها المحلفون الله لا الملك»: الفرق بين المراجعتين

من Jawdat Said

اذهب إلى: تصفح, ابحث
(صفحة جديدة: ==هذه الصفحة لا تزال قيد التحرير== مقدمة الكاتب الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى، والآمرين ب...)
 
 
سطر ٨: سطر ٨:
 
وبكل التواضع والثقة، أرى أنه ينبغي أن أقدم وجهة نظري كمسلم يراقب الساحة العالمية كيف ينبغي للمسلمين أن يقدموا أنفسهم في هذا العالم الصاخب الذي اختلطت فيه المصالح والمغارم كما اختلطت التصورات، بين عالمين، عالم يملك القوة والمعرفة، ووسائل إيصال المعلومات وهو يحمل شعوراً مطمئناً، بأنه جدير بالامتيازات، وكيف سيقنع الآخرين بأن هذه الامتيازات طبيعية.
 
وبكل التواضع والثقة، أرى أنه ينبغي أن أقدم وجهة نظري كمسلم يراقب الساحة العالمية كيف ينبغي للمسلمين أن يقدموا أنفسهم في هذا العالم الصاخب الذي اختلطت فيه المصالح والمغارم كما اختلطت التصورات، بين عالمين، عالم يملك القوة والمعرفة، ووسائل إيصال المعلومات وهو يحمل شعوراً مطمئناً، بأنه جدير بالامتيازات، وكيف سيقنع الآخرين بأن هذه الامتيازات طبيعية.
  
 
+
<br /><span style="font-size: 120%">'''[[{{ns:media}}:Aiohaalmuhallafoon.doc|لتحميل الكتاب]]'''</span>
 
+
(وهنا خان مولانا محمد علي صوته وتحدرت قطرات من الدمع على وجنتيه، وجلس في نصر مبين)
+

المراجعة الحالية بتاريخ ١٠:٣٣، ١٧ أغسطس ٢٠٠٩

هذه الصفحة لا تزال قيد التحرير

مقدمة الكاتب

الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى، والآمرين بالقسط من الناس.

وبعد . . لقد سبق لي أن قرأت هذا الكتاب أو هذه المرافعة، منذ نحو ثلاثين سنة، وكان قد أثار في نفسي تساؤلات عميقة، وإعجاباً شديداً في ذلك الحين، وأرى الآن ونحن على عتبى غليان شديد، وحديث لا ينقطع عن عودة الإسلام أو المسلمين إلى الساحة البشرية من جديد، كحملة رسالة ومنظور جديد للمشكلة الإنسانية، في عصر انتقال من الحياة التقليدية، التي عاشتها البشرية، إلى التطلع لنظام عالمي جديد..

وبكل التواضع والثقة، أرى أنه ينبغي أن أقدم وجهة نظري كمسلم يراقب الساحة العالمية كيف ينبغي للمسلمين أن يقدموا أنفسهم في هذا العالم الصاخب الذي اختلطت فيه المصالح والمغارم كما اختلطت التصورات، بين عالمين، عالم يملك القوة والمعرفة، ووسائل إيصال المعلومات وهو يحمل شعوراً مطمئناً، بأنه جدير بالامتيازات، وكيف سيقنع الآخرين بأن هذه الامتيازات طبيعية.


لتحميل الكتاب