في الآية تغييران

من Jawdat Said

اذهب إلى: تصفح, ابحث
كتب جودت سعيد

حتى يغيروا ما بأنفسهم


Change.gif
تحميل الكتاب
مقدمة مالك بن نبي
مدخل كتاب حتى يغيروا
سنة عامة للبشر
سنة مجتمع لا سنة فرد
سنة دنيوية لا أخروية
في الآية تغييران
مجال كل من التغييرين
الجانب المهم هو التغيير الذي يقوم به القوم
ما بالقوم نتيجة لما بالنفس
لتحقيق التغيير لا بد من تغييرين
مفهوم التغيير عند الآخرين
علم النفس الفردي والاجتماعي
العلاقة بين سلوك الإنسان وما بنفسه
ما بالنفس يتفاوت في الرسوخ
كيف تلقى السنن القبول عند المسلمين
العقل والسنن في القرآن
الفعل والانفعال
المنهج والتطبيق


في الآية تغييران تغيير الله وتغيير القوم

وينبغي أن لا تفوتنا هذه الملاحظة. لأن نص الآية، على حسب قواعد الإعراب، أن فاعل التغيير الأول، المذكور في الآية، هو الله سبحانه وتعالى، وفاعل التغيير الثاني، هم القوم، أو المجتمع، وإن كانت القدرة التغييرية الثانية، هي هبة من الله تعالى للقوم وإقدار منه تعالى للمجتمع على ذلك.

إيجابية الإنسان في عملية التغيير

وعلينا أن لا ننسى هذا التوزيع في العملية التغييرية، لأنه كثيراً ما يغيب عنَّا ما يخص الإنسان من التغيير، ويختلط علينا الأمر ، وهذا الغموض ، يفقد الإنسان ميزته وإيجابيته في عملية التغيير .

وإن أي ظن، أو طمع، في أن يحدث الله هذا التغيير الذي جعله من خصوصياته – إلا وهو الجانب الذي يتعلق بما بالقوم وليس بما بالنفس –قبل أن يكون القوم هم بأنفسهم قاموا بتغيير ما بأنفسهم. إن هذا الظن ، والإغفال لهذه السنة الدقيقة المحكمة ، يبطل النتائج المترتبة على سنة هذه الآية.

الترتيب بين حدوث التغييرين

في الآية ترتيب بين حدوث التغييرين، والتغيير الذي ينبغي أن يحدث أولاً، هو التغيير الذي جعله الله مهمة القوم وواجبهم، بأقدار الله تعالى لهم على ذلك. وإن حدوث أي تهاون في الخلط بين التغييرين، وإدخال التغيير الذي يحدثه الله بالتغيير الذي يقوم به القوم، أو العكس ، يفقد الآية فعاليتها، وتضيع فائدة السنة الموجودة فيها.

التغيير الذي يخص الإنسان أولاً

والرجاء، بأن يحدث الله التغيير الذي يخصه، قبل أن يقوم القوم (المجتمع) بالتغيير الذي خصَّهم الله به، يكون – هذا النظر – مخالفاً لنص الآية، وبالتالي إبطالاً لمكانة الإنسان، وأمانته، ومسؤوليته، ولما منحه الله من مقام الخلافة على أرضه. لأن هذا التحديد في مجالات التغيير، وهذا الترتيب فيما ينبغي أن يحصل أولاً، وما يحدث تالياً، هو الذي يضع البشر أمام مسؤولية حوادث التاريخ. ومن هذه النافذة، يمكن إبصار أثر البشر، في أحداث التاريخ ومسؤوليتهم إزاءها.

وعلينا أن نؤكد هذه القواعد دون كلل أو ملل، لأن عدم الانتباه إليها فاشٍ بين الناس ، والذين ينتبهون إليها، لا يعطونها قدرها، فلابد من تذكرها دائماً وإعطائها قدرها، حتى يرتفع هذا الإدراك ويبلغ المستوى الذي لا يسمح بمرور الأفكار والكلمات ، التي تعودنا أن نسمعها أو نتحدث بها، إزاء تفسير أحداث التاريخ، برؤية الجانب الذي يحدثه الله، دون إدراك علاقته بالجانب الذي يخص القوم وأوليته أيضاً كما سنبينه فيما بعد. وعلينا أن نوقف هذا التيار – الذي يعم مختلف طبقات المجتمع ، في التفسير المتناقض لأحداث التاريخ – التيار الذي تّبْطُل معه مسؤولية البشر ، أو يجعلها غير بارزة ، أو يجعلها مستورة، بينما يبرز الجانب الذي يخص الله : « وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون » . النحل – 33.

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل .